القصة القصيرة جدا

آباءٌ ولكن!!

يُسطَّرَ لعبتَه المشهورة، تُلامسُ فصولُها الخمسون أفكارهم المُتهوّرة. متدافعين… يخوضونَ غِمارَ التحدّي في الخفاءِ. بِتوقيتِ الحوتِ الأزرق.. ماتزال حلقةُ الحبلِ المُتدلّي الشاهدةَ الوحيدة.

السابق
عوارُ الأثئية
التالي
انشقاق القمر

اترك تعليقاً

*