القصة القصيرة جدا

آخر خرطوشة

تسرطن… بحَحْنا. تشبّثنا بالصّخرة. كلّما أرسلنا عليهم الطّير تلقّفتها الخراطيم و طحنتها الأخفاف. أبرهة منتبها، فَزِعًا، يَصِيحُ: ” فرّقوا بين ذكورهم و إناثهم في المضاجع”.

السابق
كرسيّ العناء…
التالي
عيون الثعلب

اترك تعليقاً

*