القصة القصيرة جدا

أحاسيس

تتوقفُ أمامَهُ .. تتأمَّلُ قوامَهُ المَمّشوقَ و جمالَهُ .. يتأمَّل جمالَها الفتّانُ مُتَمَسمِراً كأنما على رأسِهِ الطير .. تمُرُّ بِرأسِ سبابتِها على شَفَتيهِ .. تشتعلُ في عروقِهِ نارُ الغرام .. يهِمُّ بالإنقضاضِ عليها تقبيلاً و عِناقا .. ترفعُهُ يدٌ مِن عُنُقِهِ لِتنقِلَهُ مِن رصيفِ المَعرَضِ إلى الداخل.

السابق
أرض الواقع
التالي
ظل غائب..

اترك تعليقاً

*