القصة القصيرة جدا

أحزمة

حدَّثَهَا مِنْ تَحْتِهَا؛ يَتَّشِحُ بالدماء.. تُرَانِي صِرْتُ أصمًّا؟ أين تختفي كلُّ الأصوات؟.. عملاق الظل ذاك سطا على ما كان هنا من نبض ..أخبريني كيف بدت عيناه؟.. لَوْنُ شَعْرِه تحت الخودة؛ عن أغنيته المحببة؛عن شاعره الأثير.. عن مقاس ذاك الحذاء..حدثيني إن كانت له حبيبة..عن اسمها..عن هواياتها الصغيرة..عن مولودها الآت ..عن اسمه..عن دبّ أبيضَ يَسْكُنُ قصرا من زجاج..عن زغاريد يتمخض عنها الفجر .عن قُبْلَتِهَا الأولى لصديق لي تعرفت إليه صدفة و نحن نتقاسم غرفة في القطار..أجل؛كان رفيقا لي في السفر..هو ذاك يشير لي وقد وصل وجهته .. لم أتبين اسم المحطة؛ لكني علمت أنه وصل وجهته.. ترينه باسما يودعني.. يرافقني طيفه وأنا في الضفة الأخرى من المجرة.

السابق
أرجوزة
التالي
غرور

اترك تعليقاً

*