القصة القصيرة

أحلام صغيرة

الحياة مع نعمان وليد لم تكن بالسهولة التي يمكن تصورها، عملهُ كان يسرق كل وقته، يصل بيته حين تغطي الشمس عينيها بخمارها الأرجواني، الريح حانيةٌ على الأشجار أكثرَ من حنوه عليها، تنتظرهُ كل ليلة بعينين صافيتين يتلألأ منهما بريق الشوق, لكن ما أن يدخل حتى يتوجه إلى المطبخ يأكل ما يجده على المائدة ثمَ ينام دون إلقاء التحية عليها.
زيارة مفاجئة من صديق ذات مساء اقتحمت حصون الروتين.. ما أن ابتدأ بتناول طعام العشاء حتى طُرقَ باب البيت؛ ذهبَ ليفتحهُ فوجدهُ يقف هناك بطوله الفارع وعلى شفتيه ابتسامة باهتة… دلفَ إلى الداخل يتبعهُ المضيف… لم يتعانقا ولم يتبادلا الكلام بل جلسا مقابل بعضهما البعض يتأمل كل منهما الآخر.
سيبقيه هذه المرة عندهُ لردح من الزمن ولن يدعه يغادر كما في المرات السابقة بسرعة، يزورهُ كل عام ليوم واحد أو نصف يوم وبعدها يغادرهُ على عجل، كل منهما له أعمالهُ التي لا تنتهي، اللعب مع الحياة لم يكن من ضمنها، لم تكن لأيهما الجرأة على معاندتها أو تحديها.
كأنهما على اتفاق نهضا معاً ليرتبا مكتبته، نادى على ابنته لتعد لهما الشاي وتجهز بعدها غرفة للضيف.
فتفاجأت بالضيف الغريب، ناولتهُ الشاي وتجهزت للمغادرة ولكن والدها أخبرها أن تبقى قليلاً معهما، هذه كانت أسبقية له أثلجت صدرها، جل ما تتمناهُ أن يتبرعم قلب والدها بحبها، يقتلها شعورها أنها لا تعني له شيئاً غير كونها مدبرة بيته، تابعتهما بعينيها الفضوليتين، كانا يهزان رأسيهما بين فينة وأخرى ولكن تبادل أطراف الحديث لم يكن من ضمن مخططهما، غادرتهما لتعد غرفة ً للضيف وبعدها توجهت لسريرها لتنام.
استيقظت على نقرات خفيفة على نوافذ حجرتها، غزوات شقية تشاكس حجرتها الدافئة بالبَرَد .
اعتراها الذهول حين وجدت الضيف نائماً قرب سرير والدها كالملاك.
قفزت السعادة لقسمات وجهها حين وجدت والدها لا زال نائماً وكأن كل عوامل الطبيعة وشهوة النوم سيطرتا عليه واستطاعتا أخيراً تكبيله، أخيراً سيقضي يومه معها، هذا الضيف نعمة من السماء.
وقفت تراقب انهمار المطر من نافذة المطبخ بنشوى، شعرت بنفحات هواء خلفها، وبيد توضع على كتفها وعينين صحراويتين تنبيها بهبوب عاصفة من نوع مختلف،. التقت العيون، شاهدت في عينيه بحيرة حنان وعرفت أنها انعكاس لما تحجبه عيناها المتعطشتان للحب، سمعا صوت ضجيج، التفتا بارتباك من استفاق من غيبوبة، هرعا لحجرة والدها وجداه يقاوم الملاءة وكأنه بحرب ضروس مع الوقت، لماذا لم تنهضيني ؟ قالها بفظاظة منعت الابتسامة من أن تتكور على شفتيها .. نهضَ وارتدى ملابسه على عجل وغادر دون أن يلقي نظرة واحدة على الضيف.
تركها الضيف وتوجه لمكتبة والدها , لم تعلم هل وجب عليها البقاء معه أم تركه على حريته؟ هوَ أول ضيف يزورهم طيلة الأعوام العشرة التي قضتها مع والدها بعد انفصال والديها. بينما كانت تقرأ كتاباً في حجرتها سمعت أصوات غريبة في المكتبة، توجهت إلى هناك بهدوء ، سمعت الضيف يناديها بأن تدلف للغرفة ..اقتربت منه بقلب يخفق كأنها على موعد مع الغرام..تفاجأت بلون عينيه يتغيران للون أحمر قاني .ناولها مشروب أخرجه من حقيبته ..تناولته منه كالمخدرة وشربته.. أمسك كلتا يديها وقبّلهما، شعرت أنهما يطيران في أنحاء الغرفة ..انتظرتهُ ليخبرها أنه أحبها كما أحبته , لكنه لم يتكلم.. “عجيبٌ هذا الرجل “, همست لنفسها بينما كانت تتأمله، ،شعرت بيدين تدفعانها للخلف، تحركت المكتبة من مكانها … طار بها الضيف للمخبأ المحجوب عنها .ضمها لصدره فانتبهت أن لديه جناحيين … حاولت دفعه بعيداً عنها … صرخت بأعلى صوتها حين وجدت وجهه تحول لنسر , لكنه أظهر اللامبالاة .حين هبط بها في منتصف غرفة مختبر أغمي عليها …
لمَ أحضرتها هنا؟
استيقظت على صوت أنثوي بارد كالصقيع.. وكأنه لم يسمع، خلط عدة مواد كيميائية بيديه, اللتين عادتا لطبيعتهما فور هبوطه، وناولها للأنثى الغريبة لتشرب فشربت دون أية ممانعة … وابتدأت النيران تصدر من عينيها بحيث أحرقت الباب الخشبي الذي يصل بين المختبر وغرفة نوم صغيرة. حاولت نسرين الهرب لكنه أمسكها من الخلف، رفضت أن تشرب من المزيج الذي أعده لها، راقبته يرتفع للأعلى ونظرات السرور بادية على وجهه، وجدت نفسها تطير نحوه بجناحين، قفز لملاقاتها ، حاولت الهرب منه إلى الخارج؛ فشعرت بأنياب حادة تنشب في ذراعهاو الدماء تتدفق بغزارة من ذراعها، استدارت لتتفاجأ بوالدها يدخل من باب سري من جهة الحديقة ويحمل أنثى باهرة الجمال كأنها دمية ورقية… تدفقت الحرارة في وجهها وجسدها حين رأته يهم بوضع إبرة في ذراع الجميلة
: أرجوك أبي دعها وشأنها لا تحولها لوحش
هجمت عليه وأنشّبت أظافرها الطويلة بيديه لتوقفه، صرخ بها
: توقفي, توقفي انك تؤلمينني .نسرين استيقظي ، حبيبتي …
فتحت نسرين عينيها وتلفتت نحوها بعينين يتسع بداخلهما محيط ، اكتشفت أنها نامت وهي تقرأ رواية رعب …
:صديقك، أين هو؟
نقلت نظرها بكل أركان البيت برعب وكأنها تتوقع أن ينقض عليها وحش.
:غادر..هو يات لزيارتي كل عام ليوم .يزورني وأنت عند والدتك لهذا لم ترينه من قبل، رغم أنه أصغر مني سناً إلا أنني تعلمت منه الكثير، تعالي معي لأريك شيئا.
أمسك يدها وأخذها معه إلى غرفته التي يعمل بها خارج البيت، فتح الباب فشاهدت تمثالاً كبيرا ً لوالدتها وهي تضمها لصدرها، بينما هو يراقبهما.
:كنا عائلة سعيدة.. ظننتك تكرهينني لأنني أخذتك منها لهذا بعد عملي كنت أقضي وقتي هنا … استغرقني عمل هذا التمثال أعواما، كنت أنانياً بأخذك منها، سأعيدك إليها غداً…
:لمَ لم يتكلم معي صديقك؟
:لأنهُ أخرس!.
كانت تهم بدخول البيت حين سمعت صفيراً, نظرت إلى فوق، حركت يديها عدة مرات ثم طارت في الجو بجناحيها لتلتقيه، لوحت لوالدها بيدها ثم اختفيا عن الأنظار.

السابق
ويبقى الأمل
التالي
قراءة نقدية في نص “أحلام صغيرة”

اترك تعليقاً

*