القصة القصيرة جدا

أحلام

رأى فيما يرى النائم أنه ينزلق في هاوية مظلمة،و لو لم ينقذه عقله بصحوة منتفضة لمات على سريره أشلاء مبعثرة،صرخته المكتومة أيقظت إبنه الصغير،فهب إلى نجدته بكيان منثور،داعبه بكلمات متعثرة و إبتسامة كالبكاء.قال الولد:لقد أيقظتني من حلم بديع..كنت أعانق الطيور في الأفق البعيد.. ضمهما الليل بأجنحة ضاحكة أما النجوم فلاذت إلى سماءها بألف سؤال.

السابق
أشيب
التالي
م خ ل ص

اترك تعليقاً

*