القصة القصيرة جدا

أحماض

ممتعضا، يناكبني الفتى.. ينظر إلي بحنق.. بين الفينة والأخرى، يلكزه العون أن اِعتدل وانتبه للقاضي…
– “هل صحيح ما يدعيه الفتى، بانه ابنك ؟!”
يسألني القاضي للمرة الثالثة، فأعيد الصياغة :
– “وأيم الله، ليس مني في شيء، سيدي… صدقوني، ما تمعنت سمته إلا الآن، وما علمت من أمره إلا بما يبديه عقوقا”…
– “لم تتهمه بقتلكم جميعا، وبالسطو على إرثكم إذن ؟!”…
– ” لاني (حين باغتني كالبقية) لم أكن متزوجا أصلا ؛ كنت في ريعان الصبى، وأحلم…”

السابق
رياء
التالي
رفاق

اترك تعليقاً

*