القصة القصيرة جدا

أخلاق سائق

كان شابا وسيما عيناه خضراء أسمر اللون خفيف الظل يعمل سائقا لسيارة أجرة .. وذات ليلة بعد أن وصل إلى موقف السيارات .. كانت معه سيدة وأطفالها الصغار وبعض الشنط فطلبت منه توصيلها إلى بيتها في أطراف المدينة لتأخر الوقت وإعطائه كل ما يطلب .. وافق السائق على الفور دون أي شرط .. وصل إلى البيت وقام بمساعدتها وحمل معها الشنط والأطفال وهم نائمون .. كان يشعر بالسعادة لأنه يعمل عملا طيبا وبعد أن إنتهى أراد الإستئذان ولكن المرأة رفضت وبشدة وأصرت على بقائه ليأخذ واجب الضيافة وكذا حقه كاملا ومع إصرارها جلس مضطرا .. وبعد دقائق معدودة خرجت له المرأة بعصير وهي في كامل زينتها ثم جلست ملاصقة له .. فَِهمَ السائق أنه قد وقع في فخ هذه المرأة وبهدوء وذكاء شديد يُحسد عليه طلب دخول دورة المياه ثم صعد الشباك وقفز منه ولاذ بالفرار هاربا.

السابق
هروب
التالي
الحُب… وأشياءٌ أُخرى

اترك تعليقاً

*