القصة القصيرة جدا

أخونك معك

جلستْ إلى جواري مترددة، أسنانها تأسر لسانها، وحروفها تصرخ حتى تتحرر وإلا انفجرت من صمت سيودي بحياتها.. تحدثت :كان زواج صالونات؛ أعجبت بي والدته، فأتى ليراني… تزوجنا !…أصبحت زوجة لرجل لا أعرفه!… يقيني أن والديّ وافقا على هذه الزيجة؛ ليستريحا مني، بعدما أرهقتهما بحالة الحب التي عشتها، وبرغم يقينهما بأنهما يدفعاني إلى الموت دفعًا.حزينة؛ لأن زوجي حنون، يحبني، ويحترم رغباتي، ولا يجرحني… ليته كان قاسيًا عنيفًا؛ ليمنحني الحق في خيانته أو تركه.سألتها :- ألم ينسكِ حنان وحب زوجك عشقك القديم ؟!- (بلا تفكير) أبدًا، لم ولن يكون قديمًا، بل كلما ابتعدنا كان أكثر قوة وعنفًا، أشعر أن شجرة عشقه المغروسة بقلبي تنمو وتكسوني بظلها وظلالها.حاولت بتره، ونسيانه، لكن هيهات، فالقلب الذي تذوق العشق، وأدمنه، لايمكنه الشفاء منه …كيف أنساه وأنا أعيش مع رجل، إن حرك سحب قلبي أمطرت بعشق الآخر ؟! طعنتني بسؤال، ولم تسحب سيف سؤالها، إلا بعدما تأكدت أنه سينزف إجابة تنتظرها.- هل الحب يموت، أو ينزوي بمكان ما بالقلب، تحركه الذكريات، أو لايعرف موتًا أبدًا؟ مازلت أتألم من طعنة سؤالها.- الحب كالهواء لا نراه، ولا نستطيع العيش دونه، فالحب الحقيقي لا يموت، بل ينزوي بمكان، تحركه من وقت لآخر الذكريات، لكننا قد نوهم أنفسنا أحيانا، بأننا قد نسيناه حتى نجبرها على تحمل غيابه.ابتسمتْ، فقد كان جوابي كقطرة الماء، التي قدمتها لزهرتها قبل ذبولها.. أكملت ُ …- وماذا فعلت ؟…- أرهقتني هذه الحالة، وأقضّتْ مضاجعي، فليس هناك أصعب من أن تعيشي حالتين متنافرتين، أوتقضي العمر، وأنت تحاولين التوفيق بينهما، وتجنب شجارهما داخل غرفة عمرك… قُتلت ألف ألف مرة؛ وأنا أحاول التوفيق بين عشقي القديم، وإخلاصي لزوجي… لكن في رأيكِ هل يتحكم زوجي في جسدي فقط، أو في مشاعري أيضا؟- الحقيقة أسئلتك كلها صعبة، والإجابات أصبحت عبئًا ثقيلًا يحمله عقلي، ويقسم ظهر أفكاري! … لكن الزوج لايتحكم سوى بجسدك، ولايملك التحكم في مشاعرك لسبب بسيط؛ هو أنك لاتستطيعين التحكم فيها، فهى منطقة محظورة، تنفعل، وتحب، وتكره دونما تدخل منا.- نعم ، هذا ما أراه أنا أيضا، ولهذا حافظت على جسدي، وأنت تعلمين أن القلب، لامفتاح له نستطيع استضافة من نريد أو منع من نريد، تركت له ما يملك، أما مالا نملك كلانا، فلم استطع منحه إياه، فكان للآخر الذي لم أره منذ زواجي احتراما له. لن أخفي عليك، كلما استيقظت ذكراه، وتحركت أمواج نبضي، أجدها تقبل شواطيء ذكرياتي معه!… حاولت السباحة عكس تيار عشقه الجارف، حتى أوشكت على الموت من فرط الوهن… لكني دون أن أدري، وأنا بين يدي زوجي استشعر الآخر، وأجده معي!… فأصرخ داخلي: ليتك تسامحني؛ فأنا أخونك معك.

السابق
عرض تحليلي نقدي لقصة “عذراء”
التالي
حول أسلوب جديد في السرد في نص “أخونك معك”

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

  1. Mohanad Alyasiri قال:

    ابداع ثلاثي الأبعاد يجسم ما بين الحروف.

اترك تعليقاً

*