القصة القصيرة جدا

أدوار

تَذكَّرتُهُ فورَ مَا اِلتفَتُّ إليهِ، وتَمثَّلت لي أمُهُ وهيَ تُقَبِّلُ يَدَيَّ وتَسُحُّ دموعًا، بعدَما نَجَحَت العمليةُ الجِراحِيةُ، في ذلِكَ اليومِ البعيد. حَدَقَّ في عينيَّ لبُرهَةٍ… انفَرَجَت شَفَتاهُ… ترَدَّدَ… لكِنَّهُ رَكَلَني مَرةً أُخرى، وحَشَرَني في صَندوقِ السيّارة.

السابق
أشتاتًا أشتوت
التالي
خيبة

اترك تعليقاً

*