القصة القصيرة جدا

أذنه متّسخة…

اللّص الذي كان ينظر من وراء زجاج النّافذة ليسرق بعض ما سمع من حروف حديثنا ، لم ينتبه للأخطاء التي ارتكبها في ورقته و لم تلتقطها أذنه بوضوح ، لأنّ في ذهنه قاذورة قديمة لا تزال تفوح…لحظتها مسكنا أنوفنا و سددنا آذاننا و لكنّنا رأينا ظلّه يتهاوى ، ثم ضحكنا جميعا لمنظره …

قاص و ناقد

السابق
قمّةٌ عربيّةٌ
التالي
الرحيل

اترك تعليقاً

*