القصة القصيرة جدا

أراذِلُنا

في طريقِه للبيتِ توقّفتْ أمامَه سيارةٌ خاصّة، عرضَ عليه السّائقُ بأدبٍ جمٍ توصيلَه؛ استجابَ شاكرًا، قبلَ أنْ يستقِرّ في مقعدِه زاحمَه اثنانِ عنْ يمينٍ و شمال، انطلقتْ السّيَّارة وسطَ الزّحام، قبلَ أنْ ينبسَ بكلمة، رشقا بجنبيْه مُدْيتيْن، استولَيا على كلّ مُتعلقاتِه، توقّفَ السّائقُ بشكلٍ فجائيّ استعراضيّ أمامَ مبنًى كئيب، وسطَ ترحيبٍ كبيرٍ اقتاداه إلى الجحيمِ مُتلبّسًا بسيرةٍ عطِرةٍ و سمتٍ قويم.

أحمد سعد/ كاتب للومضة و القصة القصيرة جدا، و أعمل بصفحة الشاعر أشرف مأمون كمراجع لغوي، من مدينة طنطا بمصر/ السن/52 سنة.

السابق
قراءة في نص “أبواب”
التالي
انتهاء صلاحية

اترك تعليقاً

*