القصة القصيرة جدا

أرواحُ الآلهة

في لحظةٍ تملَّكَتْهُ شجاعةٌ جامحةٌ، نهضَ إليه يكسِّرُ قوائمَ كرسيِّهِ العتيد، ثمَّ بحركةٍ مفاجئة مخرجًا حقدًا دفينًا من سنيِّ التَّعذيبِ و التَّرهيب، أمسكَ بعنقِهِ السمينِ و كسرَه بعنف. تعتريهِ نوبةٌ من هيستيريا البكاء و الضحك، و هو يرى اللوحةَ تعيدُ ترتيبَ نفسِها و تقفزُ لتتعلَّقَ إلى الجدارِ من جديد.

السابق
ركام
التالي
صقور

اترك تعليقاً

*