القصة القصيرة جدا

أساتذة وناجحون وفاشل

تعودوا مشاهدة زميلهم وهو يرفض المكوث ليكمل الدرس مع مختلف أساتذة الجامعة عندما يبادرون بإرسال نٌكاتهم أثناء التدريس مجاميع الطلبة
وجدوه على حاله بعد عدة سنوات فسألوه :
لماذا كمن تترك الدرس
– لماذا فعلت ذلك ؟
فرد مُجيباً و بزفرة طويلة: عذراً أمير الشعر، قم للمعلم وفه التبجيلا لو كان أميناً وفى الحياة رسولا.

الاسم / حسن ابوقباعة المجبرى
مواليد 1970
بكالوريوس علوم / جامعة بنغازى
حائز على الترتيب الثالث بمسابقة الابداع الشبابى 2010 على مستوى ليبيا في مجال الرواية
له رواية صادرة عام 2005 هى (غياهب الحى المقابل )
يكتب في صحف ورقية عدة اهمها (صحيفة أخبار بنغازى / وأخبار طرابلس ).

السابق
إشارة..
التالي
عودٌ على بدء

اترك تعليقاً

*