القصة القصيرة جدا

أسر

شغفت بحبه فأضحت تتنفس عشقا،تضطرب في غيابه و تشقى،تبتسم و تنتشى إذا جاءها يسعى،ما من شدة تعذبه إلا كانت له سندا،إذا تلبدت سماؤه و نفدت منه الحلول ،فتحت له قلبها كنافذة أسطورية تطل على عالم جميل تحكمه الزهور،حتى تملكه الغرور فعميت بصيرته عن السداد،تفطنت العقول إلى ما يدور حولهما من الشطط ،فحذروها من مغبة الإغراق في حب بلا عنوان،و لكن قلبها يرتد سريعا على جدار صحوة واهنة،زاغت،بينما يحترق عقلها في لجة دامعة.

السابق
تعويدة حب
التالي
صمود

اترك تعليقاً

*