القصة القصيرة جدا

أسفار

توسّدت ذكريات الأمس وألام النٌزوح، طافت أرجاء مدينتها المدمّرة، وكما السّارق حاولت الدّخول الى بيتها، استوقفها خوفٌ شديد؛ فأطفالها ما زالوا تحت الرّكام.

السابق
منطق
التالي
أطلال

اترك تعليقاً

*