القصة القصيرة جدا

أصيلَ

يرْنُو لعينيها بالسّؤال..تتفرّس وجهَه..تُبادرِه: تعني “حب”؟.. و تبتسم..
يَشِيحُ بوجهه ثم يعود لمقلتيها بصمته المطبق..بل أعني..تَأْخُذُه الحيرة ويحاول ..أعني ..ثم لا يقوى.. تقاطعه: تعني “رب”؟..أليس كذلك؟..
يتطلّع إلى السماء فتنقلب إليها عيناه قانية كالجمر ..تناغيه..تعني ” أم ” فهمت.. فهمت..
يثُورُ ثورتَه .. بِكَفِّهَا العذبِ تسنُد خده حين يُهروِل نحوها ليعتذر.. تغوص في إنسان عينه الدامعة، وتَبْلُعُ روحها حين يطل من شرفته الوطن..تحضنه و تبكي..

السابق
موت أخضر
التالي
في العشيَّة

اترك تعليقاً

*