القصة القصيرة جدا

أطماع

وصوله إلى سلطة القرار، لم يخذل أقران طفولته، منحهم الثقة، قرّبهم إليه، أوكل لهم المهام الجسيمة، شعروا بقوّتهم، امتدت طموحاتهم، جعفر البرمكي حاضر فيهم، وسيف الرشيد جاهز للحزّ

السابق
اعتصام
التالي
إضراب

اترك تعليقاً

*