القصة القصيرة جدا

أقدارٌ

كواه صقيعُ الغربة، فقد ابتسامة دوشين، طاف بحلقة مفرغة، تفيء بظل الصبر موقناً؛ سبعون عاماً، وتصبح الراحةُ على الأبواب.

السابق
قسوة
التالي
رصيد

اترك تعليقاً

*