القصة القصيرة

أكـلـيــلُ الــدَّم

عندما يحجب الأفق ضياء الأمل ،ينسل الحزن من رتاج باب مخلوع ،النعش الذي جلبته معي أودعتهُ في المسجد القريب من مركز الشرطة ..الشرطي العجوز رصف التوابيت الأربعة عند الباب الرئيس وبيده ثمة أوراق وهويات ..تابوت واحد فيه جثة صديقي والباقون لاأعرفهم ..الجثة جلبتها من وحدتي العسكرية لأسلّمها الى ذويه في منطقتي السكنية ..كم توسلتُ بالشرطة أن يخبروا ذويه بالأمر بدلا عني ولكن تم رفض طلبي باعتباري المأمور الرسمي بتسليم الأمانة .
،ليتهم يعلمون أن قلبي كقالب شمع كل يوم يذوب كلما رحل صديق عني .. كنتُ أ قاسمهُ الحرب والحب ..تلك اللحظات الأكثر إنتظارا من الغد تفتح عليّ بابا من الجحيم ..كان الفجر هو أوان وصولي ،استغرق تسليم الجثمان ساعة كاملة ،ها أنني أتوجه إلى بيت صديقي.. الدمعة تختصر عنفوان المسافة، ستتصحّر على شفتي أحرف الشهقة المخبوءة .. ماذا سأقول لهم ؟مؤكد أني لم أختر العبارات الصحيحة ولن أستطع أن أترجم مابداخلي كي أجعل لساني ينطق دون أن يتلعثم ..آه كم أحتاج إلى أن أبكي حتى تنفد دموعي ثم أقف أمام أمه وأخبرها دون وجل ولا خوف ،سأعترفُ لها بكل ماحدث ،
سأخبرها بما أوصاني به قبل أن يودع الحياة.
لن أخبرها بعدد الرصاصات اللائي مزقن جسده ..ولن أصفُ لها صرخته وهو يتلّوى فوق أكوام الشظايا الباردة وسخام الأرض ورائحة البارود النائمة على أكتاف كتل الحديد المتهرئة ..ليت المسافة تطول بيني وبين عتبة باب الفقيد ..أنا القادم من جبهة القتال تسورني الوساوس ويمزق فؤادي قلق الجواب ،دفنتُ هناك في مخبأي ذكريات مغموسة بالحب والخوف والمساءات الجميلة تحت الأقبية.. تتنازعنا ضحكات طفولية ..نصنعُ الفرح بأكاليل الدم والوجع ونعطره بهلاهل تائهة تسفي فوق منحدرات الوادي وبين شجيرات الدفلى الحزينة .. طرقتُ الباب ،في الطرقة الثالثة سمعتُ صوتا خافتاُ يرد :
_من الطارق ؟اللّهم إجعلهُ خيراً ،انفتحتْ درفة الباب وأطلّتْ بوجهها الملائكي ،تلتفع بفوطة بيضاء ..شهقتْ حين رأتني :
_ولدي محمود ..عانقتني بلهفة وسحبتني إلى الداخل ،أجلستني على الأريكة في صالة صغيرة.. فيها تلك الأريكة الوحيدة ..طفحَ على وجهها فرح يحمل نسائم سرور يُرتجى ،تسألني عن أحوالي وعن ولدها وهي منهمكة بإعداد الشاي ..هرعتْ زوجة صديقي تساعدها بإعداد الشاي والإبتسامة ترتسم على ملامحها الطفولية ..يزحف طفلها الصغير وهو يمسك باذيال ثوبها ،
_ياحاجّة.. أرجوكِ لا أشتهي الفطور .
_لاياولدي أنتَ تعبان وقد قطعتَ مسافة طويلة ..لحظات ويجهزُ الشاي …آثرتُ الصمت والنار الأزلية تشتعل في داخلي.. ياإلهي ويارب الأرباب كيف سأخبرها ؟غامت أزمنتي المقهورة وتشظت في فضاء حزني العميق كبئر مهجورة.. كسقط المتاع في أقبية مسجد هجره النسّاك والمتعبدون ..طافت على مخيلتي فكرة الهروب من الباب الموارب ..فكرت أن اطلق ساقي للريح ولن أدخل هذا الزقاق أبدا ..من يوقف هذا النزيف ،من يقطّب جراح قلبي ؟ يالتلك الليلة التي شنّ فيها الأوباش هجومهم على قطعاتنا العسكرية ..جاؤوا مثل الجراد يسفون خرابا ..اشتبكوا معنا بكافة الأسلحة ..أذاقونا غصص الموت تحت زناجير دباباتهم ،قتلوا منا الكثير ..قتلوا صاحبي وحبيبي سمير.. قال لي قبل أن يلفظ أنفاسه :
_أمي وزوجتي في رقبتك ..ليس لهما غيرك من بعدي ..ياويلتي يوصيني وكأنني سأعمّرُ بعده ألف سنة ..ولا يدري أني لاأحمل سوى كفني وقبضة كافور ووجع تربَّع في الذاكرة ،لا أملك الآن سوى أقدام ترتجف وفكرة وحيدة تدقُ على رتاج دماغي في أن أهرب ..لقد اختنقت.. أريدُ هواءً أتنفسه .لا طاقة لي بتلك المهمة الجبارة ،محبط أنا رغم أنفي ،قالت لي وهي تقدم لي كوب الشاي:
_ها ياولدي كيف صحة سمير؟ ..كنت قلقة عليه كان مصاباً بالزكام وظل يسعل طوال الليل قبل إلتحاقه في اليوم التالي ؟
_……….ّ!
_متى يأتي في إجازةإ ؟…أنا أعرف أنه يأتي في إجازته الدورية بعدك بسبعة أيام فقط ..لا.. لابأس لقد تعلّمنا على الصبر والمطاولة ..جلستْ بقربي وسكبتْ في قدحي ملعقتي سكّر وأردفت :
_إجازتكَ قريبة ..هل نزلتَ بمساعدة موقتة ؟بماذا أجيبها وقد حجب القلق عن عيني أبجدية حروف من نار تضطرم في فضاء الفقد.. تنشد أغنيات منسية فوق مصاطب الانتظار ..الاختناق برماد البارود ولذعة الشظايا في هامتي أهون علي من الاسترسال بالكلام ..بعد صمت أجبتها :
_نعم أعطوني مساعدة لمدة يومين فقط ..عندي بعض الأشغال الضرورية ..نظرتْ إلي وهي تحدَّق بوجهي بوجهي مقطبة الحاجبين وعلامة ألف سؤال ترتسم في عينيها ..تحاشيتُ النظر إليها وانحنيت على الطفلة الصغيرة التي كانت مولودته البكر لهم ..قبَّلتها وبدأت أمسَّدُ على رأسها ..لما أطلتُ المسح على رأسها بأصابعي المرتعشة ،لمحتْ الأُم في عيني ثمة شيء لم أدرك كنهه،نهضتْ من جلستها وصاحت :
_آه ياولدي ..أطلقتْ شهقة طويلة وأمسكتْ بي من كتفي ..كنتُ ألمح الصرخة المسجونة في أعماقها ..أراها كبركان في لحظات إنفجاره الأخير ..لم استطع السباحة ضد التيار ..لم يعد لي متسع من التماسك بعد الآن ..ضاقت بي كلماتي الخرساء ونبذتني آيات الصمت الطويل .تحطمتْ سفينة صبري.. سأعلنها الآن ..كلماتي الحبيسة ساطلق أسارها ..مدت كفها نحو فمي ..أغلقته بأصابعها الراعشة وصرخت :
__ماتَ ولدي ..أليسَ كذلك ؟ أووووه ياولدي ..شممتُ رائحة موتهُ بثيابك ..قرأتُ استغاثته في عينيك وهو يتلوى من الوجع ..أخرُسُ أنا في حضرة الوله القدسي ولا أملكُ حرفا واحدا يعلن موت شفاهي.. من بين رماد البراكين المشتعلة.. أحتاج إلى الطيران ..لم تعد ساقاي تعيناني على الهروب ،لستُ أجيب بأي كلمة مادامت الحروف مبتلّة ..فتحتُ الباب وهربتُ بكل ما أملك من بقايا ضمير ينتحب ،
أحملُ شيئاً في رأسي كالدُمَّلة .. أبحثُ عن منفى بعيد لا ُتطالهُ تساؤلات الثكالى ولا أنين الرصاص.ليتني أترك حقائب الذاكرة على أرصفة منسية وأرحل بحثا عن مواسم فرح ..تنسيني إنشطار الحلم في الأفق المكسور.
_________________________
– *من مجموعتي “الركض في الفراغ “

السابق
حقائب جميلة
التالي
مثلث

اترك تعليقاً

*