متوالية

ألاعيب

(1)
بعيداً عن مضمار الحلبة .. تخفى في قناع رجل منطوٍ، فيما كانت عيناه ترصدان الدائر فوق خشبة المسرح بكل دقة .. تعاطف معه بعض نفر .. تَسَمَّعَ لهم جيداً .. جمع بعض أطراف اللعبة .
(2)
بالقرب من حافة مضمار الحلبة ، الْتَحَفَ برداء الورع ، مدفوعاً بقواعده الهُلاَمِيَّة .. وقف فاردا جناحين .. زاغت الأبصار مع الظهيرة .. لم تفرق بين الزيت والخل ، احتمى الضب وسط الخِراف .
(3)
على حافة مضمار الحلبة ؛ شهَرَ الضَّبّ أسِنّة الترهيب فوق رحابة الوطن ؛ دخل السباق .. قدم الحظوة .. غَلَفَ قرص الشمس بمعتِّق الآل والعشيرة .. في الإِعادَةِ امْتَطى الكرسي بمزيد من الغفلة ، صاحت الديكة نُكْراً .
(4)
وسط حلبة الصراع ؛ تأخذنا المسافات .. نتَضَعْضَع .. فلا نستطيع أن نفرق بين (الرواسة) والعقال !. يسقط في يده سَيْر اللَجام ، يدور حول نفسه ، عَيْنِيه على العِلْكه الكبرى . سأريكم ما يهبط من نور الإلهام القطبى ؟.
أفيدونا ، فالسماء واحدة .

السابق
ضياع
التالي
في القصة القصيرة…

اترك تعليقاً

*