القصة القصيرة جدا

ألمٌ وأملٌ

عنْ كثبٍ، أرسلَ نظراتِ الأملِ، ترقبُ مائدَتهم العامرةَ، لعلَّ فُتاتَهم، يسكِّنُ ألمَ المعداتِ الخاويةِ، المتناومةِ بجوارِهِ، على الرصيفِ.

السابق
مذكرات
التالي
بطولة

اترك تعليقاً

*