القصة القصيرة جدا

أوجاعٌ مُزمنَةٌ

تحلَّقُوا في ليلةِ سمرٍ مرحين، حكَى الأولُ عقابَ والدِهِ، يومَ بغَى علَى زميلٍ له، وكادَ يخنقُهُ، أشارَ إلى شجةٍ قديمةٍ بِالرأسِ لا تُمحى، ذكرَ الثانِي أنَّ شبشبَ الأمِّ كانَ ألينَ وأوجعَ ولا يتركُ أثرًا، أضحكَهم الثالثُ وهو يحاكِي عصَا الجَدِّ المعقوفةَ، التي لا تخيبُ في صيدِ الأعناقِ والأرجلِ. في صمتٍ مريرٍ بلعَ اليتيمُ ريقَهُ، ولم ينبسْ ببنت شَفه.

السابق
وفاء
التالي
فيروس الحب

اترك تعليقاً

*