القصة القصيرة جدا

أَجَلٌ

تَقَلَّبَ في الفِرَاش البَارِد قَبْل أن ينْفَلَقَ الصُّبْح.. جاءَ من يُقيم الميزَان.. لَملَمَ الغِطَاء.. أَفْسَحَ له صَفْحة الأَرِيكَة.. هَمَّ بتِلاوَة الإِجابةِ المَحْفُوظَةِ عن ظَهْر قَلْبٍ، مع أَوَّل سؤالٍ تَلَعثَم.. تَفَصَّدَ الجَبِينُ عَرْقًا.. هُنَيْهَة.. مع انْفِتاحِ باب الغُرْفَة رويدًا رويدًا، تَدَخُل امرأة بين يَدِيهِا طِّفْلةٌ سَمْراء.. اِزْدَادَ اضْطَرَابا!.
أَلمْ أقْل أنّ في وَضَح النَّهار فُسْحَة تتَبَدَّل فيها الأَلْوَان.

السابق
صنع في سورية
التالي
إِفصاح

اترك تعليقاً

*