القصة القصيرة جدا

إحساسٌ مختلف…!!

يتصاعد الدخان بتعرّجاتٍ تكّوّن حلقاتٍ دائريةً.. تنتهي بضبابٍ كثيفٍ يختلط مع الأشعّة الساقطة عبر الشبّاك الذي يعلو رأسه . كلّما سحب من سيجارته نفَساً ونفثه.. يرفع وجهه ليراقبها.. حتى تلتحم ملامحها المتناسقة بدقائق الغبار .. وتحلّق خارج المكان …

يتأمّل السقف بكسلٍ .. ينحني لفنجان قهوته بعطف .. يشرب منه رشفةً . يتلذّذ بطعمها.. ثم يعيده إلى حضن صحنه. يرفع عينيه ناحية باب المقهى دون اكتراث، قبل أن يمدّ يده ليعبث بمجلّةٍ على طاولةٍ بجانبه…!!!
تجلس على الطاولة الأخرى .. لا تحبّ التدخين .. لكن..!!
لرائحة دخانه .. عطره .. مع رائحة البنّ داخل المقهى الصغير مذاقاً خاصاً…!!

إحساسٌ مختلف .. يُحيل سقف المقهى الخفيض، إلى سماءٍ شاهقةٍ .. ومصابيحه الخافتةِ، إلى نجومٍ متلألئة .. ويحيلها إلى امرأةٍ أخرى…!!.

السابق
مهرب
التالي
هواجس

اترك تعليقاً

*