القصة القصيرة جدا

إخفاق

يستند الهيكل على عموده الفقري في محاولة يائسة للاستواء .. يبدو في سعيه البسيط منهكا كآلة مهترئة منتهية الصلاحية..يدرك الحقيقة.. ترهقه.. كما تزعجه نظرات الفضوليين لكنه يأبى الاستسلام، لذلك يخرج من مخبإ سري و بحركة لاتخلو من استعراض علبة سجائر كردة فعل قوية من طرفه تعلن بقاءه حيا وتخرس ألسنة المشككين … يملأدخان سيجارته والرائحة الأجواء كحالة إثبات وجود .. هذا بينما ترمق نظراته المارة في تحد صارخ … في لحظة انشغال يتدفق المنسوب إلى رئتيه عاليا فتصاب عملية تنفسه بخلل ما يسمع معها زفير حاد خارج من قصبته الهوائية فتتصاعد شهقاته عاليا .. يهب المارة إلى قفصه الصدري لإنقاذ مايمكن إنقاذه، يحاول الانتفاض محتجا، لكنه يفشل في القيام مثلما فشلت مساعيه في إثبات الوجود…

السابق
دمعةٌ وبسمة
التالي
غيرة

اترك تعليقاً

*