القصة القصيرة جدا

إدمان

دخلت متجراً تحمل أكياساً. استقبلها صاحب المتجر أحسن استقبال. إنها زوجة طبيب العائلة. وأوصى بها موظفيه. بدأت تقلب مايقع ناظرها عليه من البضاعة المعروضة، محاولة التغلغل بين زحام الزبائن. كان يحاول الجميع أن يستفيدوا من التخفيض. حين همت بدفع ثمن القطع التي بيدها، أقترب منها موظف المراقبة والتصوير معتذراً بأنها حملت بالخطأ محفظة تخص المتجر. احمر وجهها !! وغادرت تحمل أكياسها مع خيبتها.

السابق
عبور
التالي
ثواني ودقائق

اترك تعليقاً

*