القصة القصيرة جدا

إعتقاد..

في بضع ثواني صعد مؤمنُُ إلى آخر دور فى برج الساعة ، ثم ّإنهُ أراد النّظر من هناك إلى قمّة البيت العتيق و قبل أن تفيض عيناه بالدمع رفع رأسه إلى السّماء داعيا ربّه الحمد لله الذي رفع من قيمة وقمّة بيتهِ الحرام و أراده مباركا في العالمين إلى حين ، و أعزّه بأن أوجدَ البيت المعمور مثيلاً لهُ بالقرب منه تعالى و بقمّة و قيمة لا يعلمها الا هو……

السابق
تبصر
التالي
مبدعة

اترك تعليقاً

*