القصة القصيرة جدا

إغراء

بالأمس حين فكرت , أن اكتب قصة قصيرة .. تزاحمت في رأسي أفكار, وحكايات من الزمن العتيق .. وحضرت كل امرأةٍ عرفتها .. منذ كنت طفلاً صغيراً .. مروراً بالصبا , انتهاءً بالكبر.. ونسيت في زحمة الحياة أن اكتب عنها .. ورحنّ يلُمنني .. ويعاتبنني .. وربما ساومتني أحداهنّ .. وأغرتني أخري.. وأنا مطرق السمع , لكل واحدة منهنّ علي حدا.. مستمتعاً بذكرياتي معهنّ .. برهة من الزمن .. استرخيت فيها علي سريري.. ريثما يفرغنّ من ثرثرتهنّ ….. و……………………
وعندما جاء الصباح .. بحثت عما كتبته بالأمس .. فلم أجد شيئاً مكتوباً .. فقد اكتشفت أن النعاس .. قد سرق عيني .. علي حين غفلة مني .. فتركت الورقة بيضاء .. بجوار القلم الذي لم يفتح فمه .. بما حدث معي بالأمس .

على السيد محمد حزين، يعمل بالأوقاف المصرية، واسم الشهرة : على حزين، العنوان : ساحل طهطا / سوهاج، عضو في نادي أدب طهطا، نشر في العديد من الجرائد والمجلات الأدبية علي سبيل المثال جريدة الجمهورية والأهرام المسائي وجريدة المساء ومجلة أقلام وغير ذلك ولي ثلاث مجموعات قصصية مطبوعة ” دخان الشتاء ” عن قصر الثقافة ..” وحفيف السنابل ” و” أشياء دائماُ تحدث ” عن فجر اليوم للطباعة والنشر .. وفزت بالمركز الأول مرتين علي التوالي في مسابقات أدبية.

السابق
جرأة
التالي
المبيت في العراء

اترك تعليقاً

*