القصة القصيرة جدا

إفاقةٌ

لم ينتبه إلى اللفيف المتحلق حوله.. الابتسامة الوحيدة التي وصلت إليه كانت من خلف طرحة دانتيل أبيض، وسريعاً ما اختفت مع السحابة التي غيمت على المكان.
الطبيب المعالج احتار في الحالة التي بين يديه.. التحاليل جميعها تنطق بالايجاب، و يتوقف النزيف كل ما أغمض المريض عينيه، ويزداد تدفقه حده عندما تصل إلى مسامعه اصوات معارفه؟.
استدعي الطبيب أقرب الأقربين منهم.. حاوره لبعض الوقت.. بعد حين طرح أحدهم على وجهه شالاً ممزقاً..نام قرير العينين.

السابق
المحطة الأخيرة
التالي
الخطيئة

اترك تعليقاً

*