القصة القصيرة جدا

إلحاد دمية

للتو فقط أدركت أنها دمية، حركاتها، سكناتها،كل أفعالها ليست بإرادتها إنما لتلك الخيوط المنسدلة من السماء، كلما إنقطع خيط يغمرها نشوة الإنتصار حتى أخر خيط قطعت، جثت ككومة هامدة بلا حراك.

السابق
لوحة
التالي
غُرْبَـالٌ

اترك تعليقاً

*