القصة القصيرة جدا

إلهام

حبة قمح تتلاعب بها الرياح بين الأتربة، رآها عصفور، إلتقطها سعيدا، طار بها إلى عشه المترهل، إستقبله صغيره بإبتسامات صادحة.. البصير الذي مر على الشجرة، ألهبته الهواجس فولى مهرولا إلى مملكة الغربان، بينما الكفيف ينفذ ببصيرته المبصرة إلى عمق الشجرة، إنتشت مكامنه فإضطجع على الجذع، أراد جناحين للإلتحاق بأرواح الأمل و لكن الألوان نفدت تماما.

السابق
لغة
التالي
القدم السكري !!!!!

اترك تعليقاً

*