القصة القصيرة جدا

إنقطاع..وتواصل..!!

إنقطعت الكهرباء،وإنقطعت ” الأنترنيت ” ،فتغير وجه البيت الكبير ،واجتمع الجميع حول شمعة واحدة كانت كفيلة أن تضيئه وتبعث روحا فيه .
إتضح وجها الجد والجدة ففي تجا عيدهما قصص وعبر للأحفاد الذين كانوا مستغربين، كأنهم رأوا هذين الوجهين لأول مرة .
– الجد: ألم تعلموا أن على ظهري وصدري خرائط التعذيب والدمار تشبه التي كانت على هذه الأرض
المباركة…تركها الإستدمار الفرنسي شاهدة على حقده الدفين ووجهه القبيح ..؟!
وقد رأى الجميع هذه الخرائط ..
عادت الكهرباء ، وعادت معها ” الأنترنيت ” فإنفض الأحفاد نحو عالمهم الإفتراضي ، ولم يكمل الجد حكايته التي بدأها ، ولم تبدأ الجدة حكايتها بعد،
..وماتت الشمعة في لحظة اللامبالاة ..!!

بختي ضيف الله

شاعر وقاص جزائري، ..

السابق
هرج و مرج
التالي
لعب صبيان

اترك تعليقاً

*