القصة القصيرة جدا

إنقلاب

يقابله، هذا المكان.. الزمن لم يبق نذيرا لسواد شعره إلا واقتحمت حصونه خيول الشيب؛ قال بتبصر من نافذة أشد بعدآ.. : أتذكر… كنا ..!، ابتهجت أساريره؛ أبتسامة تجر بأعقابها دمعة تأبين وتأنيب.. أغلق ذاكرته انتكست المرآة.

السابق
خبز أسمر
التالي
تَواكَلٌ

اترك تعليقاً

*