القصة القصيرة جدا

إِغماءٌ

يسير بعيداً عن أقرانه منفرداً متبختراً.. دخل داره مختالاً بملابسه الزاهية.. عند حنية السلم المؤدى إلى سطح الدار تعثر في كعب كوب زجاجي على أخر درجة.. هوى على وجهه.. انكسرت أرنبته.. حملته أيدي الرجال.. وضعوه داخل سيارة الأسعاف.
في منتصف الطريق رفع هامته قليلاً.. تطلع في كل الوجوه من حوله.. زاد حنوقه عندما رأى المسعف يرتدى جاكيت أفضل من ملابسه.. أغمي عليه من جديد.

السابق
الوسادة
التالي
مشتاق

اترك تعليقاً

*