القصة القصيرة جدا

احتلال

رَغمَ محاولاتهِ الدَءوبةِ لاستئْصَال أورامَ الحُبِ بداخلهِ، إلاَّ أنهُ مَا زَال يتذكرُ تلكَ الأوهَام السَاذجة الضَاربة في أعمَاق فُؤاده! ويتغَنى بخَاطرتهِ المشُهورة: “حُبك في القلبِ ما زالَ محفورًا .. كشعبِ إسرائيل بين العُروبة! قرأتها وضحكت!.

السابق
خلل
التالي
شعر

اترك تعليقاً

*