القصة القصيرة جدا

استبداد

إكراما لصغيرتها أصرت على إقناعه بحسن نواياها، حين تَغَلَّقَتِ الأسباب في وجهه؛ اضطر إلى تسلق يدها الممدودة. غير عابئ بالشرر المتطاير من عيني رفيق رحلتها، ركن إلى حضنها، يلهو بذيله الأعوج…!

السابق
توهُج
التالي
ورم

اترك تعليقاً

*