القصة القصيرة جدا

استجابة

فيما يستمر الحصار علی المدينة لخنق الإرهاب المتخلف، ينبعث الصراخ من حناجر أطفالها وأمعائهم، تحتال عليهم لتنيمهم؛ تملأ القدر من ماء بئر في حوش المنزل، تهم بجلب الوقود البديل، يبرز لها عمر بن الخطاب .. علی غلاف في مكتبة المدرسة التي بجوارهم.

السابق
كاتب
التالي
خواء

اترك تعليقاً

*