القصة القصيرة جدا

استسلَام

في زنزانتِي.. دَوّنت حُقُوقي وخبَّأتها في جَيبي.. أخرجَها السّجان مِن عَقلِي و أمرنِي أن أكتُب!، ارتعَشَت يَدي وَهي تُمسك القَلم..سَألنِي:
– هل تستَطيع إعادة كتَابتها من جَديد؟
– أنا أمّيّ لكنّنِي أعرف رَسم الشَّمس.

مريم بغيبغ

من مواليد الثامن من أفريل سنة 1983، حاصلة على شهادة الماجستير أدب جزائري حديث والمعاصر من جامعة منتوري بقسنطينة سنة 2010، بصدد تحضير مذكرة الدكتوراه في الأدب الجزائري.
أستاذة مساعدة أ بجامعة محمد الصديق بن يحيى جيجل الجزائر. لدي مجموعة قصصية مخطوطة.
نشرت عدة قصص قصيرة في الجرائد الجزائرية.
لديّ مجموعة في الققج لكترونية عن دار كتابات جديدة للنّشر الإلكتروني بعنوان “غابرون” ..
أكتب الققج. ..نشرت العديد من النّصوص في مجلات وجرائد عربيّة.

السابق
طينة
التالي
تجاوز

اترك تعليقاً

*