القصة القصيرة جدا

استنطاق

لماذا لاتردّ على كلماتي … أنت الآن مسجّى على سريرك المملوءِ بالشجن .. كل ليلة كنتُ آتي لأحكيَ لك عن آخرِ خيباتي ، وعن ظنوني الحسنة ، وعن موقعة أرْدَتْني قتيلا بين سنابِك المحن ..
الآن : أنت ميت وعيناك تنظران نحوي ، كعادتك وأنت حي ، أنت الآن لست ميتا ..بل تنصت بحزن ، بألم ..بصمت مليء بالقهر ..
آه صحيح : بالأمس اشتريت علبة آيس كريم ..تحبها –أنت – كثيرا …أعلمُ ذلك ..
قلت لي ذات مساء تتمنى أن تتذوقه ؛رغم ما تبقى من أسنان البقية يؤذيها البارد ..لكنك تتمنى أن تلعقَ الآيس كريم مثل الأطفال الذين ينطلقون نحو مدارسهم وهم يأكلون كل شيء حتى الفستق !
نعم أحضرت ُ الآيس كريم ، والفستق ، وخبز المدينة المعجون بالحليب … ها هي بين يدي !
لماذا لا تريد أن تبتسمَ كعادتك حينما أفاجئُك بالحلوى ؟! وتخبرني أنك كبُرت عنها..وهي تؤذيك كثيرا؟!
مسافاتي اقتربت بينما شيءٌ ما يباعدني –عنك- يثقلُها .. يأخذُك في دوائرَ لاتشبه دوائرَنا !كأني بهالةٍ تحتويك تغمرُك تحضنُك تخفيك عن الأنظار .. أنت الآن تحدثني لكنني أعجز عن فهمك !
تحدث يا سيدي ..لاتقل إنك متّ … لاتقلْها .. إنني أتحسر عليك آلاف المرات … أتحسر على لحظات مضت ولم أقضِها معك .. فبحكمتك صرتُ مبجلا !
انظر (يفتح الكيس بيدين مرتعشتين ) لقد أحضرت لك الآيس كريم ذق..ذق ..(اقترب من فمه المزْرَقِّ وهو يضع شيئا منه ..)
لماذا لاتبتسم ؟ لماذا لاتخرج لسانك لتلعقه .؟
مدّ يدَه نحو رأسه فمال يمينا ..
أنت غاضب مني .؟ تُصْرف وجهَك عني ؟
مس يده مستجديا : آهــ ..ماهذا البرد الذي يعتري كفك النحيلة؟! الجو ساخن !
سرَتْارتعاشةٌ في مفاصله .. أردفَ قائلا :
سيدي : كنتُ معك ليلةَ البارحة ؛ غبتُ عنك نصفَ نهار ..وهأنذا كعادتي أحضرتُ لك ما اشتهيتَه .. وجئتك بخبر آخر : لقد حُلّت ْ مشكلة البلد … وجاء الماء … ودُفعِت الأقساط .. وبيتُك الذي أخِذ عنوة منك أعيد إليك … ألم تقرأ صحيفة الصباح ؟ هاهو قرار العقد
(يُخرج من جيبه ورقة مطوية ) مشيرا بها : انظر ..التفت نحوي هاهو القرار رقم () تاريخ () تحت مادة رقم () وعليه فإن المدعو السيد/……… ربح القضيةَ بحكم المحكمة حيث تسترد له كل ممتلكاته مع التعويض (كان يقرأ القرار وصدى المحكمة يرتج في الحجرة ومفاصل الرجل وعيناه توْجلان )
الآن ستنفرج شفتاك … ستضحك … تضمني وترقص ..وترقص كطفل بعد خمسين عاما من الانتظار ، والسجن ، والنفي …
وتلعق الآيس كريم ، وتقضم الفستق وتلقي بقشره بشفتيك المزمومتين! وتأكل الخبز المعجون بالحليب ..بعد خمسين عاما سنُدفن بعد كل هذا الانتظار ..بعد أن أتى كل شيء في غير موعده.
وبعد أن …….. سيدي هل أنت ميتٌ ؟؟!!!!
وقَعَتْ الأوراق … تلطخ السرير بالآيس كريم … خرج الرجل يجر قدميه حافيا وهو يردد :
بعد خمسين انتظار ….. نام بهدوء …

السابق
مُقاومَة
التالي
قيمته

اترك تعليقاً

*