القصة القصيرة جدا

الإطار

كنت مؤطر بذلك الإطار المجمل بغير حقيقتنا. التي ظلت مختبئة في نفوسنا, تقتات على خوفنا الغير مرئي, امتلك روحاً تسعى لتحررها, من أنانية ذلك الجسد, المتقوقع على ذاته الترابية المتعالية.

السابق
الصدى الصدأُ
التالي
عبر الإنترنيت

اترك تعليقاً

*