القصة القصيرة جدا

البوصلة

وجدت أمامي، طريقين..كلاهما، يوردني تهلكتي..استعنت بكثيرين، علهم يشيرون علي بثالث،أسلكه..كثرت المسالك..في نهاية أحدها..لمحت بقعة ضوء..سلكته..رغم شعوري باشتداد الحرارة،استمريت في السعي…خلفي.. كانت تسد الفرج.

السابق
تائه في مدينة الاسمنت ..
التالي
أطرش

اترك تعليقاً

*