القصة القصيرة جدا

البوم صور

نفذت مني كل الحيل, أريد أن أسليه و أشغله حتي تتفرغ جدته لأعمال المنزل. أخرجت له البوم صوري القديمة. و رغم كثرة صفحاته و صوره الا انه قلبه بسرعة و فرغ منه في دقيقتين. أمسكته و بدأت ثانية من البداية و أخذت أعدد أسماء الأشخاص في الصور و المكان و المناسبة. أفقت بعدها على صوت ينادي أحمد تعالى خد الولد و لاعبه عاوزه أشوف حالي.

السابق
بجوار الحائط
التالي
البحر الأبيض الكبير

اترك تعليقاً

*