القصة القصيرة جدا

التابع

أشار بأنامله الصغيرة إلى التمثال متسائلاً: من هذا؟ أجابه: إنَه سيَد الوطن، نظر مستغرباً وقال: لماذا لا يتكلم؟ تلفَت الوالد يمنةً ويسرة بعيون ملؤها الخوف، همس في أذنه قائلاً: إنَه يسمع وينفَذ.

السابق
رحيل وبقاء
التالي
رعاة

اترك تعليقاً

*