القصة القصيرة جدا

التصدى

تجوب المدى واثقة الخطى , فالحياة لا تُهب لمثلها سدى هذا مبدأها .
تتشرذم .. تتخضب .. يضرم حولها الحصار فى شعاب مظلمة .. لا تلين .
يخرجونها من ديارها عنوة .. أبدًا لا تعبأ .. تبرق .. ترسل بصيصًا من ضوء شحيح .. يلف البوادى والغيطان .. تتلقفه الأنامل والأكف خلف الحجر والشجر .. تلاطفه .. تمرح بالعائدين , وتعود بالذاهبين .. تشنف آذان الكون بموال الصبر .. غير عابئة بنزال الغد الآتي .

السابق
همست له في منامه
التالي
رماد

اترك تعليقاً

*