القصة القصيرة جدا

الحديقة

باتا حائرين ، ولم يعرفا كيف يرتبان الخاتمة بشكل أكثر تحضرا ، أخيرا قررا وضع حد لفترة الخطوبة التي لم تدم سوى شهر واحد ، في ردهة فندق فئة خمس نجوم .
خلع خاتم الخطوبة من بنصره الأيمن ووضعه أمامها بعد أن احتسى فنجان قهوة بدون سكر ، فيما لم تلمس كوب عصير البرتقال .
صدفة ، وعلى أحد مقاعد حديقة عامة وفي مساء خريفي ، التقيا بعد أربعين عاماً .
تراكمت التجاعيد على رقبتها وظاهر كفيها ، أما هو فقد فقد نصف أسنانه وتآكل النصف المتبقي جراء تدخين التبغ واحتساء القهوة السوداء بدون سكر .
أخبرها أنه أجرى عملية على ” البروستاتا ” ويعاني من داء المفاصل . وأخبرته أنها استأصلت أحد ثدييها وتعاني من القولون .
سألته : هل .. ؟
أجاب : كلا ، وأنتِ ؟
قالت : وأنا أيضا .. لم أتزوج .
شعرا ببرد المساء ، نهضا ، سارا معاً عبر ممرات الحديقة المتعرجة كصديقين قديمين .

قاص / ناقد

السابق
ارتكــــــاس
التالي
تجارة بائرة

اترك تعليقاً

*