القصة القصيرة جدا

الخَلاَص

بعيداً عن الحدود الوضعية يلتزم بمفرده بالقواعد السماوية، بلا رقيب ولا شهيد إلا ذاته.. يرفع ساعد المعونة للقادم من بعيد يلهث ويقلَب شَفَتَيْه غيظًا من عبث الأخرين.وسط الساحة انتحرت الشهامة على تخوم ديار الغلابة.

السابق
الصدمةٌ
التالي
لماذا ؟؟؟

اترك تعليقاً

*