القصة القصيرة جدا

الرسالة

أمسكت صورة جدي ورحت أمسح الغبار عنها ، فارتجفت أصابعي حين أحسست بنظراته الثاقبة التي كانت تقْصدني بالعدُول عن المسْح ، وكانه يقول : دع الغبار يستُرُني ويمْنعُني من رؤية المشاهد الملعونة التي تتكرر يوميا، دعني مرتاحا ولا تُحَرك الحسْرة في نفسي ولا تُثير غضبي ، لآنني سئمت وتبرأت من رداءة تفكيركم ودَناءة حياتكم ، أخذت الصورة لأُخبأها في صندوق الكرامة ، وأنا أرَددُ: صدقت ياجدي فالحال اليوم صار بلا عنوان.

السابق
رسالة
التالي
صراع

اترك تعليقاً

*