القصة القصيرة جدا

الرَّجْس

وصل الموكب المهيب لجنازة الكبير إلى نقطة النهاية. دُهِش أكابر القوم المودعون بدموع زائفة وقلوب سوداء حين وارى متعهدو الجنازات الجثة في القبر الفخم فلفظ القبر الجثة خارجه. كرَّروا المحاولة دون جدوى. راحوا يتداركون الموقف بدفن الجثة في الأرض الجرداء جوار القبر فأبت أن تقبلها. أسرع الأكابر بالهروب هلعاً ورعباً. مازالت الجثة تجول في أنحاء الأرض الرافضة بينما تزداد في الجو رائحة العفونة.

السابق
وليمة
التالي
مشاركة…

اترك تعليقاً

*