القصة القصيرة جدا

السِّمْسارُ

بَاحثًا عن سَكنٍ قَريبٍ مِن عَملِي الذي انتقلَ للعَاصمةِ بضجيجِها وتلوثِها، أَوْضحتُ للسِّمْسارِ الخريتِ شروطي المتواضعةَ، فدلَّني علي سَكنٍ، أَفاضَ في شرحِ مزاياهُ، وأهمُّها: الهدوءُ، والموْقعُ الاسْتراتيجِّي، وتوَافرُ جَميعِ المُواصلاتِ على مَدارِ اليَومِ واللَّيلةِ.
بعْدَ سَنواتٍ فَقدَ المَكانُ مَزاياهُ فقد زحفت العَشْوائياتُ، وزاد ازْدحامُ البَشرِ، وتضاعفَ ارْتفاعُ المَبانِي، وترَاجعتِ الخَدَماتُ.
منذ أيامٍ قابلْتُهُ بِصُحبةِ صَيدٍ جَديدٍ، وهُو يَشرحُ لَهُ المَزايَا نفسَها التي بِتُّ أفتقدُها.

السابق
درب الهوى
التالي
مقامرة

اترك تعليقاً

*